نبذه عن قطر

about_country_img

 

قطر هي دولة عربية تقع في شرق شبة الجزيرة العربية في جنوب غرب اسيا مطلة على الخليج العربي و عاصمتها الدوحة ، لها حدود برية مشتركة من الجنوب مع المملكة العربية السعودية وبحرية مع دولة الامارات العربية المتحدة، مملكة البحرين .
تعد قطر من الدول مرتفعة الدخل التي يدعمها ثالث اكبر احتياطي في العالم من الغاز الطبيعي بالاضافة الى احتياطي النفط
وتصنف قطر من قبل الامم المتحدة باعتبارها دولة ذات تنمية بشرية عالية جدا ، وهي الدولة العربية الاكثر تقدما في مجال التنمية البشرية ، وتعتبر قطر لاعبا رئيسيا مؤثرا في منطقة الشرق الاوسط بالاضافة الى ان قطر ستقوم باستضافة بطولة كاس العالم لكرة القدم سنة 2022 وبهذا تصبح اول دولة عربية تقوم بذلك .

في عام 2004 تم تقسيم قطر الى سبع بلديات وهي :
1\بلدية الريان
2\ بلدية الدوحة
3\ بلدية الخور
4\ بلدية الوكرة
5\ بلدية الشمال
6\ بلدية ام صلال
7\ بلدية الضعاين

تصدرت “قطر” قائمة دول العالم من حيث نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي على أساس القوة الشرائية بنحو 105 آلاف دولار سنوياً، حسب التقرير الصادر أخيراً عن متخصص لمجلة “غلوبال فيانانس” الأميركيةوحسب بيانات وزارة التخطيط التنموي والإحصاء في قطر، فإن مستوى الناتج المحلي الإجمالي للدولة تضاعف 6 مرات خلال 10 أعوام، ليصل إلى 735 مليار ريال (201.3 مليار دولار) عام 2013، مقابل 115 مليار ريال (31.5 مليار دولار) عام 2004.وأصدرت وزارة التخطيط التنموي والإحصاء، السلسلة الجديدة من إحصاءات الحسابات القومية بعد اعتماد 2013 سنة أساس، بدلاً عن السلسلة الحالية بسنة أساس 2004
وارتفعت قيمة الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بسنة الأساس الجديدة 2013، بحوالى ثلاثة أضعاف خلال الفترة ذاتها بمتوسط معدل نمو سنوي قدره %
12
و اعتمدت (غلوبال فيانانس) تصنيف 184 دولة بناء على بيانات صندوق النقد الدولي من عام 2009 الى عام 2013 لنصيب الفرد من الناتج المحلي الاجمالي على اساس القوة الشرائية ،
وحلت لوكسمبورغ في المرتبة الثانية بنحو 79.59 الف دولار تلتها سنغافورة ثالثا 61.75 الف دولار ، و النروج رابعا بنحو 56.66 الف دولار
و على صعيد الدول العربية جاءت الامارات في المرتبة الثانية عربية و الثامنة عالميا حيث بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الاجمالي 49.88 الف دولار في حين حلت السعودية في المركز الرابع عربيا و ال 28 عالميا بنحو 32.47 الف دولار

يعد التقطير مبادرة استراتيجية أطلقتها حكومة دولة قطر بغية توفير فرص التوظيف لمواطني الدولة في القطاعين الخاص والعام. وباعتبارها أحد أهداف رؤية قطر الوطنية 2030، تستهدف سياسة التقطير المناصب الوظيفية التي تشكل جزءًا أصيلاً في خطط العمل الخاصة بكيانات القطاعين العام والخاص. وترمي سياسة التقطير إلى تزويد نسبة 50 في المائة من المواطنين القطريين بوظائف دائمة ذات أهداف واضحة.
وإذ تسعى مؤسسة قطر للإسهام في تحقيق هذا الهدف، فإنها تكرس كافة جهودها من أجل توفير فرص التوظيف الملائمة للمواطنين القطريين مع العمل في الوقت نفسه على رعاية وتشجيع الشباب القطريين حتى يستفيدوا بدورهم من هذه المبادرة الرائدة
يضطلع قسم استقطاب وتطوير المواهب التابع لإدارة الموارد البشرية في مؤسسة قطر بدور محوري في دفع جهود تحقيق هدف التقطير من خلال اكتشاف مواهب المواطنين القطريين والعمل على تنميتها وصقلها